قصص عالمية

قصة ماء | قصص

ما إن وصلت المرأة من الوطن ، لتزف إلى الرجل ، حتى نقل إلى مركز الأرصاد الجوية ، في سلسلة جبال هسينج آن ، بمنشوريا ، وتمثل ما أدهش المرأة أكثر من أي شيء آخر ، من أن ملء صفيحة زيت من الماء يكلف سبعة سينات .. ماء قذر .

نبذة عن المؤلف :
قصة عالمية ، للأديب الياباني والروائي ياسوناري كاواباتا ، ولد كاواباتا في أوساكا – اليابان في 14 يونيو عام 1899م ، تخرج من جامعة طوكيو الإمبراطورية ، وحصل على جائزة نوبل في الأدب عام 1968م ، من أشهر إبداعاته : رواية الصورة ، رواية جلسة أرواح ، رواية مظلة ، إلخ.. توفي كواباتا في 16 ابريل عام 1972م ، وهو الأديب الياباني الذي ترجم له أكبر عدد من الأعمال الياباني إلى اللغة العربية .

ومختلط بما لا يدري المرء ، وساورها الشعور بالغثيان ، لمجرد التفكير في أن عليها استخدام هذا الماء في المضمضة ، أو غسل الأرز ، وفي غضون ستة أشهر ، انقلب لون الملاءات والملابس الداخلية جميعها ، إلى الصفرة !

تجمد الماء :
وفوق هذا كله فإنه في ديسمبر تجمد بئر الماء ، كله حتى القاع ، وجلب حمال كتلة من الثلج من مكان ما ، ومضت تستخدمها بين الفنية والأخرى ، لأخذ حمام ، لم يكن هذا بالمكان الذي يتحدث فيه المرء عن الإسراف .

الماء :
أي نعمة تحظى بها ، عندما تدفئ عظامها التي تؤلمها ! استعادت ذكرى الحمام في قريتها بالوطن ، وكأنما هو حلم بعد به العهد ، كانت ذراعاها وساقاها تبدو جميلة ، وهي تمسك بمنشفة بيضاء ، وتدلف إلى الماء الساخن لتغمر جسدها فيه حتى كتفها … عفوًا ، ولكن إذا كان قد تبقى لديك ماء ، هل يمكنني الحصول على القليل منه ؟ قالتها جارة ، أقبلت إلى دارها ، حاملة زجاجة من الفخار ، أضافت : كنت أنظف آنيتي للمرة الأولى ، منذ وقت طويل ، ونسيت واستخدمت كل ما لدي من الماء ، لم يكن هناك ماء ، ولكنها أعطت الجارة بعض ما تبقى من الشاي .

أمنية امرأة موطنها اليابان :
قالت الجارة : لست أستطيع الانتظار حتى قدوم الربيع ، عندما يمكنني غسل الملابس المتسخة وغمرها في الماء ، بقدر ما أشاء ، كم سيكون إحساسا جميلا لو أنني استطعت أن أنثر على وجهي بعض الماء! كانت تلك أمنية امرأة موطنها اليابان ، حيث هناك وفرة من الماء الصافي ، لم تستطع صبرا ، وهي تنتظر جريان الماء بعد ذوبان الثلوج .

جبهة القتال الجنوبية :
سيكون أمرًا بهيجًا أن ترى الماء ، والتربة تمتصه عندما يصب عليها من الحوض ، ستكون الهندباء البرية أول شيء يدفع ببراعمه عاليا عبر تلك التربة ، وجهت الدعوة لجارتها للاستحمام في ماء حمامها ، ثم فجأة أقبل القطار المتجه إلى الحدود الشمالية مخترقًا الوادي ، فقد حان الوقت لتلقي أنباء عن الأوضاع على جبهة القتال الجنوبية .

ADVERTISEMENT3

يابان اليوم :
إنه سريع للغاية ، قالتها الجارة ، متحدثة من مغطس الحمام الدافئ ، حقًا مركز الأرصاد الجوية بعيدًا في الشمال ، حيث يعمل زوج المرأة ، امتدادًا حتى سماء البحار الجنوبية ، تلك هي يابان اليوم !

بحار الوطن :
عندما تقدمت المرأة خطوات أمام دارها ، كانت الزهور المتجلدة بفعل الصقيع ، والتي شكلها الضباب على الأغصان الصغيرة لأشجار الرزية ، تتساقط كأنها براعم الكرز في كل مكان ، وعندما رفعت عينيها إلى أعلى جعلت السماء الزرقاء ، التي لا يشوب كمال زرقتها نقصان ، ذهنها يحلق إلى بحار وطنها .

شاهد أيضاً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Instaraby