ادبقصص

قصة المرأة التي هزت عرش مصر حتشبسوت

قصة الملكة حتشبسوت

ابتداءً من عام 1478 قبل الميلاد، حكمت الملكة حتشبسوت مصر لأكثر من 20 عامًا، عملت كملكة إلى جانب زوجها تحتمس الثاني ولكن بعد وفاته ادعت دور الفرعون بينما كانت بمثابة الوصي على ابن زوجها تحتمس الثالث، حكمت بسلام وشيدت المعابد والآثار مما أدى إلى ازدهار مصر بعد وفاتها قام تحتمس الثالث بمسح كتاباتها وحاول القضاء على ذاكرتها.

ميلاد الملكة حتشبسوت وعائلتها

ولدت حتشبسوت حوالي عام 1508 قبل الميلاد، الطفل الوحيد الذي ولد للملك المصري تحتمس الأول من زوجته الرئيسية الملكة أحمس، كان من المتوقع أن تكون حتشبسوت ملكة بعد وفاة والدها في سن الثانية عشرة تزوجت حتشبسوت من أخيها غير الشقيق تحتمس الثاني الذي كانت والدته زوجة أقل منه -وهي ممارسة شائعة تهدف إلى ضمان نقاء السلالة الملكية، في عهد تحتمس الثانيتولت حتشبسوت الدور التقليدي للمملكة والزوجة الرئيسية.

تعليم الملكة حتشبسوت

لقد تلقت الملكة حتشبسوت تعليماً عن كل العلوم مثل  الأخلاق والسلوك الصحيح والتصرف كملكة، أيضاً تم تعليمها القراءة والكتابة والحساب والفلسفة والطقوس الدينية وقواعد اللغة، ولقد كان عليها أن تتعلم أيضاً الحكم المأثورة من الحكماء المصريين، كأي فرد من زملائها، وكأنها تتدرب لتكون ملكة مصر لقد تعلمت أيضاً فنون القتال والحرب وأساليب الدفاع وكيفية التفكير مثلها مثل قائد الجيش.

كيف صعدت حتشبسوت إلى السلطة

كانت حتشبسوت أكبر ابنتين ولدتا لتحتمس الأول وملكته بعد وفاة والدها أصبحت حتشبسوت البالغة من العمر 12 عامًا ملكة مصر عندما تزوجت من أخيها غير الشقيق تحتمس الثاني ابن والدها وإحدى زوجاته الثانويات الذي ورث عرش والده حوالي عام 1492 قبل الميلاد، وكان لديهم ابنة واحدة وهي نفرو رع،  توفي تحتمس الثاني شابًا حوالي عام 1479 قبل الميلاد، وذهب العرش إلى ابنه الرضيع المولود أيضًا من زوجة ثانوية وفقًا للعرف، بدأت حتشبسوت تتصرف كوصية على عرش تحتمس الثالث، وتتعامل مع شؤون الدولة حتى بلغ ابن زوجها سن الرشد، ومع ذلك بعد أقل من سبع سنوات اتخذت حتشبسوت خطوة غير مسبوقة بتوليها اللقب والسلطات الكاملة لفرعون نفسها، لتصبح حاكمة مشتركة لمصر مع تحتمس الثالث، على الرغم من أن علماء المصريات السابقين رأوا أن طموح الملكة هو ما دفعها فقط، إلا أن علماء أكثر حداثة اقترحوا أن هذه الخطوة ربما كانت بسبب أزمة سياسية، مثل تهديد من فرع آخر من العائلة المالكة، وأن حتشبسوت ربما كانت كذلك يتصرف لإنقاذ العرش لابن زوجها، مع العلم أن انتزاعها للسلطة كان مثيرًا للجدل إلى حد كبير، كافحت حتشبسوت للدفاع عن شرعيتها مشيرة إلى نسبها الملكي وادعت أن والدها قد عينها خليفة له.

سعت إلى إعادة اختراع صورتها في التماثيل واللوحات في ذلك الوقت و أمرت بتصويرها على أنها فرعون ذكر بلحية وعضلات كبيرة، ومع ذلك في صور أخرى ظهرت في ملابس نسائية تقليدية، أحاطت حتشبسوت نفسها بمؤيديها في مناصب رئيسية في الحكومة، بما في ذلك سننموت رئيس وزرائها،  اقترح البعض أن سننموت ربما كان أيضًا من محبي حتشبسوت، ولكن لا يوجد دليل كاف لدعم هذا الادعاء، وبصفتها فرعونًا قامت حتشبسوت بمشاريع بناء طموحة لا سيما في المنطقة المحيطة بطيبة، كان أعظم إنجاز لها هو المعبد التذكاري الضخم في دير البحري، الذي يعتبر أحد العجائب المعمارية في مصر القديمة، كان الإنجاز العظيم الآخر في عهدها هو الحملة التجارية التي سمحت لها بإعادة ثروات هائلة، بما في ذلك العاج والأبنوس والذهب وجلود النمر والبخور إلى مصر من أرض بعيدة تُعرف باسم بونت (ربما إريتريا الحديثة).[1]

إنجازات الملكة حتشبسوت في فترة حكمها

عهد ازدهار مصر كان وقت تولي حكم حتشبسوت ، ولقد كان على عكس الحكام السابقين تماماً في سلالتها، فكان كل اهتماماتها  هو ضمان الازدهار الاقتصادي  لمصر وبدأ في بناء وترميم الآثار المصرية في جميع أنحاء مصر والنوبة ولم تهتم كثيراً بعمل غزو علي الأراضي الجديدة، قامت ببناء المعبد الكرنك وهو أقدس الأماكن المقدسة، والذي كان مخصصًا لآمون وكان بمثابة عبادة جنائزية لها وأقامت زوجًا من المسلات الجرانيتية الحمراء في معبد آمون في الكرنك والتي لا تزال إحداهما قائمة حتى اليوم،  كما قامت حتشبسوت بعمل بعثة تجارية بارزة إلى أرض بونت في السنة التاسعة من حكمها، عادت السفن بأشجار الذهب والعاج والمر، وخلد المشهد على جدران المعبد.

وفاة الملكة حتشبسوت و إرثها

لقد ماتت حتشبسوت حوالي عام 1458 قبل الميلاد، عندما كانت في منتصف الأربعينيات من عمرها دفنت في وادي الملوك (موطن توت عنخ آمون أيضًا)، الواقع في التلال خلف دير البحري، في محاولة أخرى لإضفاء الشرعية على حكمها  أعادت دفن تابوت والدها في قبرها حتى يتمكنوا من الاستلقاء معًا في الموت، استمر تحتمس الثالث في الحكم لمدة 30 عامًا أخرى وأثبت أنه بناء طموح مثل زوجة أبيه ومحارب عظيم،  في أواخر عهده كان تحتمس الثالث لديه جميع الأدلة تقريبًا على حكم حتشبسوت بما في ذلك صورها كملك على المعابد والآثار التي شيدتها وقام بالقضاء عليها، ربما لمحو مثالها كسيطرة قوية، أو لإغلاق فجوة في خط خلافة الذكور في الأسرة، نتيجة لذلك لم يعرف علماء مصر القديمة سوى القليل عن وجود حتشبسوت حتى عام 1822، عندما تمكنوا من فك رموز الكتابة الهيروغليفية على جدران دير البحري وقراءتها، في عام 1903 اكتشف عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر تابوت حتشبسوت (واحد من ثلاثة تابوت أعدته) لكنه كان فارغًا مثل جميع المقابر تقريبًا في وادي الملوك، بعد إطلاق عملية بحث جديدة في عام 2005  اكتشف فريق من علماء الآثار موميائه في عام 2007 وهي موجودة الآن في المتحف المصري بالقاهرة، تمثال بالحجم الطبيعي لحتشبسوت جالسة نجت من دمار ابن ربيبها معروض في متحف متروبوليتان في مدينة نيويورك.[2]

قصة حب الملكة حتشبسوت

حكمت حتشبسوت مصر بشكل مجيد لكن حياتها الشخصية لم تكن مجيدة، لم تذكر زوجها قط بعد وفاته وأصبحت هي الملك ماتت ابنتها نفر رع عندما كانت مراهقة، وتم مسح اسمها من معبدها على يد تحتمس الثالث لإظهار أنه الملك الشرعي مثل والده وجده، ولكن هل دخلت في علاقة سرية مع سننموت، كان سننموت ثريًا من عامة الشعب ومشرفًا على الأعمال ومعلم أبنتها نفر رع، اعتقد الكثيرون أنه كان العاشق السري للملكة حتشبسوت أيضًا و استنادًا إلى الكتابة على الجدران الفرعون الأنثوي الذي يحبها أحد المشرفين، لم تتزوج الأرامل في مصر القديمة مرة أخرى لكن هذا لا يعني أنهن لن يقعن في الحب مرة أخرى.

ما فعله تحتمس التالت بعد موت حتشبسوت

بعد وفاتها حكم تحتمس الثالث مصر بمفرده لمدة 33 عامًا، وفي نهاية عهده جرت محاولة لإزالة كل آثار حكم حتشبسوت، تم هدم تماثيلها وتشويه آثارها وإزالة اسمها من قائمة الملوك الرسمية، فسر العلماء الأوائل هذا على أنه عمل انتقامي ولكن يبدو أن تحتمس كان يضمن أن الخلافة ستمتد من تحتمس الأول إلى تحتمس الثاني إلى تحتمس الثالث دون مقاطعة أنثى، غرقت حتشبسوت في الغموض حتى عام 1822 عندما سمح فك شفرة الكتابة الهيروغليفية لعلماء الآثار بقراءة نقوش الدير البحري، في البداية تسبب التناقض بين اسم الأنثى والصورة الذكورية في حدوث ارتباك ولكن اليوم أصبح تعاقب تحتموس اليد مفهومًا جيدًا.[3]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Instaraby