ادبكتب

ملخص كتاب أسرار عقل المليونير

كتاب أسرار عقل المليونير

هو للكاتب هارف إيكر (T. Harv Eker) هو كاتب ورجل أعمال ناجح ومتحدث جماهيري معروف بخطاباته التحفيزية عن الثروة ومن خلال رحلته للثروة تعلم مبادئ وأسرار عقل الأثرياء فكتب كتاب أسرار عقل المليونير مكون من 17 مبدئ للثراء نتناولها في السطور القادمة.[1]

قواعد كتاب أسرار عقل المليونير

  • القاعدة الاولي

الأغنياء يؤمنون بمقولة “أنا أصنع حياتي” الفقراء يؤمنون بمقولة “حياتي مجرد مصادفة”: من الضروري أن تؤمن أنك قادر على صنع شكل حياتك إذا كنت تريد أن تصل للثراء، وإن لم تؤمن بهذا فضع باعتبارك أن حياتك لن تصل لجهة تحبها، الأغنياء يقررون أختيار دور المسؤولية عن حياتهم، وعلى العكس تجد الفقراء يختارون بشكل واعي أو لا لعب دور الضحية الذي تتحكم به الحياة، وذكر الكاتب علامات توضح إذا كان الناس يلعبون دور الضحية أم لا!،وفقاً لثلاث أدلة يشتركون بها:

  1. إلقاء اللوم:تجد ذلك الشخص عندما يتكلم عن سبب مشاكله يشير لأشخاص والظروف ولا يوجه إلي نفسه في أي تقصير.
  2. التبرير: يجد دائما الأعذار لنفسه لسبب ضيق موقفه المالي ويبرهن بالأسباب المنطقية.
  3. الشكوي: هو شخص دائم الشكوى طوال الوقت يشكو كل شيء، ووفقاً لقانون كوني مهم أن ما تركز عليه يزيد ويتوسع، فيجني ذلك الشاكي مشكلات مستمرة بسبب شكواه.
  • القاعدة الثانية

الأغنياء يمارسون لعبة المال من أجل الفوز والفقراء يمارسون لعبة المال من أجل عدم الخسارة: كسب المال يشبه المباراة، إن لعبت بهدف دفاعي بحت تصبح فرصتك للفوز في الغالب ضعيفة، وعلى العكس إذا كان هدفك تسديد الأهداف فالنتيجة مختلفة، هو نفس ما يفعله الفقراء في تعاملهم مع المال، فكل هدفهم هو امتلاك ما يكفي احتياجاتهم لكي يشعرون بالأمان، أما هدف الأغنياء هو الحصول على كم كبير من المال.

  • القاعدة الثالثة

الأغنياء ملتزمون بكونهم أغنياء، والفقراء يريدون أن يصبحوا أغنياء: الالتزام يعني أن يجعل الشخص تركيزه كاملًا تجاه هدف محدد، وبالنسبة للفقراء كل ما يركزوا عليه الهرب من الفقر لتحقيق الثراء، ولكن الرغبة وحدها لا تكفي، ففي حقيقة الأمر الفقراء تجد في داخلهم غير مستعدين لدفع ثمن الثراء.

  • القاعدة الرابعة

الأغنياء يحلمون أحلاماً كبيرة، الفقراء يحلمون أحلاماً صغيرة: تجد الكثير من الناس يقللون أحلامهم لأنهم يخافون  الفشل، وأيضاً يشعرون بقلة قيمتهم،هذا هو عكس ما يشعر به الأغنياء حيث تجدهم يقدرون قيمة أنفسهم بشكل كبير بمعني يعرفون قدراتهم ويقدرونها وبالتالي يرفعون سقف طموحاتهم، وبالطبع نتائج الثروة تكون متباينة بوضوح مع الفقراء.

  •  القاعدة الخامسة

الأغنياء يركزون على الفرص، والفقراء يركزون على المعوقات: التركيز على الفرص يجعل الشخص مستعد لها، وهذا فكر الأغنياء فهم يظلون مستعدون ويقومون بدراسة المشاكل ويبحث وبالتالي يظلون في أماكنهم، والأغنياء يركزون على  صنع الفرصة والمكسب، أهم ما يميزهم أنهم مستعدون لأخذ المخاطرة ويعتمد تفكيرهم على أحمال الخطأ والاستعداد لتغيره أما الفقراء لا.

  • القاعدة السادسة

الأغنياء يعجبون بالأغنياء، والفقراء يحتقرون الأغنياء والناجحين: إذا أعجبك شيء ما وقررت الحصول عليه مؤكد لن تحتقره، ولكن قد تفعل ذلك عندما تتأكد أنك لم تحصل على ذلك الشئ فتحاول تقليله بنظرك حتى لا تحزن، كذلك بالمثل لكي تصبح من الأثرياء عليك أن تدرب نفسك على أن تعجب بهم وتعلم كيف تكون مثلهم يوماً ما.

  •  القاعدة السابعة

الأغنياء يرتبطون بالناجحين والإيجابيين، الفقراء يرتبطون بغير الناجحين والسلبيين: قال الكاتب (إذا أردت أن تحلق مع النسور فلا تسبح مع البط) لخص الرؤية الكاملة للمبدأ، والأمر لا يعني أن تذهب لمصاحبة أصحاب الملايين، بل إن تقرر أنك سوف تكون مثلهم من حيث الكفاءة والقيمة.

  • القاعدة الثامنة

الأغنياء أكبر من مشاكلهم، الفقراء أصغر من مشاكلهم: إن سر النجاح  للأغنياء قدرتهم على حل مشكلاتهم نتيجة شعورهم بالمسؤولية والمواجهة ولكي تتصرف كالأغنياء وقت مشاكلهم، عليك أن تنمي نفسك باستمرار لكي تصبح أكبر من المشكلات التي تواجها، وإذا كنت تريد أن تحدث فرقاً عليك التوقف عن التركيز والغرق بالمشكلة، فالأغنياء يجعلون تركزهم على هدافهم وعندما تواجههم مشكلة يبحثون عن الحلول الممكنة دون الغرق بالمشكلة.

  • القاعدةالتاسعة

الأغنياء يتصرفون على الرغم من الخوف، الفقراء يتركون الخوف يوقفهم: من أكبر المعوقات هي الخوف والشك والقلق من عدم الوصول للنجاح وتلك المشاعر ستمنعك من السعادة أيضاً، أكبر الأخطاء التي يرتكبها معظم الناس هو أنهم ينتظرون أن يختفي الخوف لكي يتحركون لخطوة جديدة، وهذا يجعلهم ثابتين طوال الوقت، وإذا كنت تريد أن تكون غنياً عليك معرفة أن لديهم مثلك مخاوف وشكوك وقلق ولكنهم لا يتركون مشاعرهم تعيقهم عن التقدم.

  • القاعدة العاشرة

الأغنياء على أستعداد للترويج لأنفسهم وقيمهم، الفقراء يفكرون في الترويج لأنفسهم بشكل سلبي: يشعر أن لديهم أفكار ويقيم تستحق المشاركة وتكون مساعدة لغيرهم في النمو الشخصي، فلا يجدون أدنى مشكلة في عرض أنفسهم وأفكارهم  للآخرين، على عكس الفقراء يخجلون أو يتعالون عن تقديم أنفسهم للغير، ولا يدرون أهمية ذلك لنمو عملهم والخدمات المهنية التي يقدمونها.

  • القاعدة الحادية عشر

الأغنياء أموالهم تعمل لأجلهم، الفقراء يعملون من أجل المال: الأغنياء يعرفون مبدأ الاستثمار الذي يجعلهم دائماً يحفظون جزء من أموالهم لكي يستثمروها فتزيد تلك الأموال دون تدخل بدني منهم، علي عكس الفقراء الذين دائماً يجتهدون لأجل أن يكفي المال أحتياجاهم فيظلوا في دائرة العمل طوال الوقت ولا تزيد أموالهم.

  • القاعدة الثانية عشر

الأغنياء مستقبلون جيدون للمال، الفقراء مستقبلون سيئون للمال: الغني يشعر كما لو أنه مغناطيس للمال، أما الفقراء تجد الكثير منهم يشعرون أن الأموال تنفر منهم، والشعور يؤثر على تعاملهم مع الأموال وزيادة أو نقص الفرص التي تصادفهم.

  • القاعدة الثالثة عشر

الأغنياء يختارون كلاهما، يعتقد الفقراء إما/ أو: يؤمن الأغنياء بتعدد الاحتمالات، فإذا تم عرض مشروعين لهم يقرروا فعل الإثنين، يبدأ بأحدهم ويجعل الأخر في خططه المستقبلية، أما الفقراء يقفون متحيرون لاختيار أختيار واحد فقط.

  • القاعدة الرابعة عشر

يركز الأغنياء على صافي الثروة، يركز الفقراء على دخلهم من العمل: يرى الأغنياء كل ممتلكاتهم ضمن ثروتهم يمكن تسخيرها لخدمتهم، أما الفقراء تقتصر نظرتهم للمال من خلال ما يتقاضوه مقابل العمل.

  • القاعدة الخامسة عشر

الأغنياء يتعلمون باستمرار، الفقراء يعتقدون أنهم يعرفون بالفعل: الأغنياء يطورون ثروتهم بتعلمهم كل ما يخص تنميتها والتوسع، أما الفقراء تجدهم يدعون المعرفة ويعتمدون على معرفتهم القديمة.

  • القاعدة السادسة عشر

الأغنياء يحسنون إدارة أموالهم، الفقراء يسيئون إدارة أموالهم: الأغنياء يحسنون توزيع الأموال والوعي بالأولويات، والتفكير بشكل إنتاجي يزيد من ثروتهم، أما الفقراء فكرهم أستهلاكي فلا يحسنون إدارة أموالهم

  • القاعدة السابعة عشر

الأغنياء يتقاضون رواتبهم بناءً على النتائج، الفقراء يتقاضون رواتبهم على أساس الوقت: وهذا يرجع لثقة الأغنياء لما يقدروا على تقديمه يستحق الكثير من المال، وإذا اختاروا الدفع مقابل الساعة سيكون ذلك بخس لقيمة عملهم الذي تحدد قيمته المادية من قوة النتائج النهائية، أما الفقراء يختارون جانب الشعور بالأمان ولا يختارون المجازفة وفقاً لشعورهم بتدني قيمة ما يقدموه، وعلى العكس قد تكون نتائجهم جيدة ولكن لا يخاطرون.

تلخيص كتاب أسرار عقل المليونير

  • لن ينمو دخلك إلا بمقدار ما تعمل

يقول الكاتب أن لكل منا مخطط في عقله يخبره كيف يتعامل مع المال وأكد على أهمية الوعى بهذا المخطط.

  •  مخططك المالي

يقول الكاتب هارف إيكر إذا كنت تملك ثروة كبيرة لكنك من داخلك غير مستعد لها ففي الأغلب أنك ستخسر تلك الثروة في النهاية بسرعة.

وتكمن أهمية المخطط المالي في أنه يشبه مخطط المنزل الذي يرسم حدوده وشكله، فإن درجة نجاح مشروعك محددة وفقاً لمخططك المالي، وبمجرد النظر لنتائج ثروتك تعرف وضع مخططك المال هل جيد أم سئ؟!.

  •  إذا أردت أن تغير الفاكهة فعليك أن تغير الجذور

بمعنى أن إذا لم تعجبك نتائج ما تجني من أموال فأنظر ماذا زرعت، ضع باعتبارك أن الفاكهة نتيجة أما البذور التي أنتجت الجذور هي سبب ما تحصد، بمعنى أننا نري نتيجة أفكارنا عن المال ومشاعرنا تجهاها وهذا ما يجب أن تدركه فتغيره يقول هارف إيكر (إذا أردت تغيير مرئي فغيّر ما هو غير مرئي).

  • نحن نعيش في عالم من الأسباب والنتائج

يوضح الكاتب أن قلة المال نتيجة لعالمك الداخلي ومعتقداتك عن المال، قام الكاتب توضيح تلك النقطة وتكرارها لأهميتها التي نوه عنها. [2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Instaraby