ادبقصص

قصة عن بر الوالدين بالانجليزي

قصص بالانجليزي عن بر الوالدين

لقد حثنا الله ورسوله الكريم على بر الوالدين، وهذا يعني أن نحترمهما وننفذ أوامرها، وألا نكذب عليهما، والكثير من التصرفات الحسنة التي نتعامل بها معهما، وفي التالي قصص عن بر الوالدين بالانجليزي مع ترجمتها:

قصة احترام ومساعدة الوالدين

There was a 13-year-old teenage girl named Emily, who and her friend Lolli wanted to go to a party for their favorite band on Friday night, and Emily used to ask her parents before she did anything she wanted, and her parents listened attentively, so Emily told them She would like to attend the prom with her friend, but her parents thought that she is still young and should not go without someone big.

When Emily told her friend Lolli what her parents had said, Lolli replied, “Why didn’t you lie to them like I did to my mom? I told her I was going to study with my friends on Friday.”

Emily was surprised by her friend and told her, “I don’t accept being dishonest with my parents, and I can’t lie to them.”

Lolli replied, “You’re acting like a little kid, everyone lies to their parents.”

But Emily refused this, and on Thursday Emily went to Lolli’s house to spend some time together, and shortly after Emily heard a fight between Lolli and her mother, and then Emily realized that her friend always lies to her mother, and that the mother does not trust her, and during the fight Emily remembered that Lolli was talking Always about her bad relationship with her mother, Emily realizes that the reason for this is that Lolli is dishonest with her mother and that the mother does not trust her.

Then she remembered her mother’s words about the importance of honoring her parents and not lying to them, so Emily returned to her home, and she is happy that she does not lie to her parents already, and decided that she would not lie her boxes until she went to the concert, and I thought that there will be a lot of parties later, but Her parents will never be the same, and she knows that it is better to honor them and help them to have a good relationship.

When she got home, her father told her that he would reward her for obeying him, and that he would take her to the party tomorrow.

الترجمة

كان هناك فتاة مراهقة تُدعى إميلي تبلغ من العمر 13 عام، كانت ترغب هي وصديقتها لولي أن يذهبا إلى حفلًا لفرقتهما المفضلة مساء الجمعة، وكانت إميلي معتادة على أن تسأل والديها قبل أن تقوم بفعل أي شئ تريده، فيستمع إليها والديها باهتمام، ولذا قامت إيملي بإخبارهما أنها تود حضور الحفلة الموسيقية مع صديقتها، ولكن والديها فكرا في أنها لا تزال صغيرة ولا يجب أن تذهب بدون شخص كبير.

وعندما أخبرت إميلي صديقتها لولي بما قاله والديها، ردت لولي قائلة: “لماذا لم تكذبي عليهما كما فعلت أنا مع أمي؟ قد قلت لها إنني سوف أذهب لأذاكر مع أصدقائي يوم الجمعة”. 

تفاجأت إيملي من صديقتها وقالت لها: “أنا لا أقبل أن أكون غير أمينة مع والديّ، ولا أستطيع الكذب عليهما”.

ردت لولي: “أنت تتصرفين مثل الطفل الصغير، الكل يكذب على والديه”.

ولكن رفضت إميلي هذا، وفي يوم الخميس ذهبت إميلي إلى منزل لولي ليقضيا بعض الوقت معًا، وبعد قليل سمعت إيملي معركة بين لولي ووالدتها، وحينها أدركت إميلي أن صديقتها تكذب دائمًا على والدتها، وأن الأم لا تثق بها، وخلال الشجار تذكرت إميلي أن لولي تحكي لها دائمًا عن سوء علاقتها مع والدتها، فأدركت إملي أن السبب في هذا هو أن لولي غير أمينة مع والدتها وأن الأم لا تثق بها.

ثم تذكرت كلام والدتها بأهمية بر الوالدين وعدم الكذب عليهما، ولذا عادت إيملي إلى منزلها، وهي سعيدة لأنها لا تكذب على والديها بالفعل، وقررت أنها لن تكذب علبها حتى تذهب للحفلة الموسيقية، وفكرت في أنه سوف يتم إقامة الكثير من الحفلات في وقت لاحق، أما والديها فهما لن يتكرار على الإطلاق، وهي تُدرك أنه من الأفضل أن تُكرمهما وتساعدهما لكي تكون علاقتهما جيدة.

وحينما وصلت إلى المنزل أخبرها والدها بأنه سوف يكافأها لأنها أطاعته، وأنه سوف يصطحبها إلى الحفل غدًا. [1]

قصة الأخوين تايلر وتري

There were two sons named Tyler and Trey, and in the morning the mother went to wake them up and said, “It’s time to get up,” but the little ones don’t get up until after a lot of time. Then the mother said to them, “Please hurry up, breakfast is ready,” but the little ones walk slowly to the kitchen and keep playing. ‘My children,’ said the mother, ‘come and have breakfast quickly, so that you are not late for the school bus.’

After the two children finished breakfast and put on school clothes, they went out of the house to find that the bus had left at that moment and they saw it moving away, so the mother was very upset and had to take them to school instead of going to work, and after the school day the mother went with her two children to the dentist and the She was sad, so the two children asked her: “Why are you sad, Mom?” She said to them: “The manager was upset about my lateness to work, and he deducted part of my monthly salary.”

When they returned home, the mother began to prepare the food, and the two children went to their father and told him what had happened with their mother, so the father asked them what the mother does every day for them, and the two children began to answer saying: “She prepares food for us, washes our clothes, helps us with Homework, . ..”.

And before the two children finished answering, the father said to them: Now it is time for us to try to help her a little. My little children, you must learn to be righteous, for God has asked us to help our parents and not grieve them. The next day, the two boys woke up early, and went to prepare breakfast, then they went to their mother until she wakes up.

Indeed, when the mother woke up, the boys were dressed in school clothes, then the family sat together for breakfast happily, and then Taylor washed the dishes, and you see, he cleaned the dining table, and the mother went out with the boys to get on the bus, and she kissed both of them and thanked them for what they had done for her.

الترجمة

كان هناك ولدين اسمهما تايلر وتري، وفي الصباح تذهب الأم لتوقظهما فتقول “حان وقت النهوض”، ولكن الصغيرين لا ينهضان إلا بعد الكثير من الوقت، ثم قالت الأم لهما “أرجوكما اسرعا فإن الفطور جاهز”، ولكن الصغيرين يسيران ببطء إلى المطبخ ويستمران في اللعب، فقالت الأم “يا أطفالي هيا لتتناولا الفطور سريعًا حتى لا تتأخرا على حافلة المدرسة”.

وبعد أن أنهى الطفلان الفطور وارتديا ملابس المدرسة، خرجا من البيت ليجدا أن الحافلة قد غادرت في تلك اللحظة وشاهداها وهي تبتعد، فانزعجت الأم كثيرًا واضطرت إلى اصطحابهما إلى المدرسة بدلًا من الذهاب إلى العمل، وبعد انتهاء اليوم الدراسي ذهبت الأم مع طفليها إلى طبيب الأسنان وقد كانت حزينة، فسألها الطفلان: “لماذا أنت حزينة يا أمي”، فقالت لهما: “لقد انزعج المدير من تأخري على العمل، وخصم لي جزء من الراتب الشهري”.

وعند عودتهم إلى البيت، بدأت الأم في تحضير الطعام، وذهب الطفلان إلى أبيهما وأخبراه بما حدث مع أمهما، فسألهما الأب عما تفعله الأم كل يوم من أجلهما، وبدأ الطفلان بالإجابة قائلين: “تُعد لنا الطعام، تغسل ملابسنا، تُساعدنا في الواجب المنزلي، …”.

وقبل أن ينتهي الطفلان من الإجابة قال لهما الأب: والآن قد حان الوقت لنحاول أن نساعدها قليلًا، فيجب يا صغاري أن تتعلما بر الوادين فقد طلب الله منا أن نُساعد والدينا وألا نحزنهما، وفي اليوم التالي استيقظ الولدان مُبكرًا، وذهبا لتحضير الفطور، ثم توجها إلى أمهما حتى تستيقظ.

وبالفعل عندما استيقظت الأم كان الولدان يرتديان ملابس المدرسة، ثم جلست الأسرة معًا لتناول الفطور بسعادة وبعدها غسل تايلور الأطباق، أما تري فقد نظف طاولة الطعام، وخرجت الأم مع الولدين حتى يركبا الحافلة، وقبلت كلًا منهما وشكرتهما على ما فعلاه من أجلها. [2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Instaraby