أخــبـــــار

موجة “حمى نزفية” تجتاح العراق.. 18 إصابة و4 وفيات

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر ، في تصريح لوكالة الأنباء العراقية الرسمية (واع) ، إن “عدد حالات الإصابة بالحمى النزفية بلغ 18 حالة في عموم العراق ، و 4 وفيات”.

ودعا البدر الى “توخي الحيطة واتباع التعليمات الوقائية لتلافي الاصابة بهذا المرض الخطير”.

تسبب عدد من الفيروسات الحمى النزفية ، وقد يكون المرض بسيطا في بعض الأحيان ، لكنه قد يهدد الحياة في أوقات أخرى ، علما بأنه ينتقل من بعض الحيوانات والحشرات إلى الإنسان ، كما يمكن أن تنتقل العدوى من شخص لآخر. .

وتركزت معظم الإصابات في محافظة ذي قار جنوبي البلاد ، حيث أعلنت الوزارة ، اليوم الاثنين ، عن إرسال وفد رفيع المستوى إلى المدينة برئاسة مدير عام إدارة الصحة العامة ، حيث كان هناك عدة أشخاص. تم اتخاذ الإجراءات بالتنسيق مع الحكومة المحلية بالمحافظة والوزارات والجهات الأخرى.

ويشير المختصون إلى أن ذي قار سجلت 30 حالة منذ منتصف العام الماضي توفي منها 10 ، وأطلقت الجهات المعنية بالمحافظة حملة رقابية في أسواق اللحوم الحمراء.

حملات الرقابة

وذكرت وسائل الإعلام الصحية في بيان ، أن “فرق الرقابة الصحية في قطاع الناصرية الأول تواصل حملاتها الرقابية لمتابعة محلات الجزارة وبيع اللحوم الحمراء المنتشرة في الأسواق والأحياء باتجاه الشامية ، للإشراف على أرض الواقع على توافر الصحة. والشروط الوقائية اللازمة لصحة وسلامة المواطنين “.

تشهد محافظة ذي قار حالة من القلق والتخوف من انتشار المرض المعدي ، وسط مطالبات من الجهات الحكومية بتفعيل الرقابة الصحية على محلات اللحوم ، ومنع ظاهرة ذبح المواشي بطرق بدائية وفي الأماكن العامة مسببة التلوث. وانتشار الامراض.

وصرح طبيب بيطري بالمحافظة أن “هذا المرض بدأ بالانتشار العام الماضي ، وسجلت المدينة عدة وفيات وإصابات ، إلى جانب مدن أخرى ، لكن الغريب أن الإجراءات الرسمية لوزارة الصحة لم ترق إلى المستوى المطلوب. المستوى الوطني المطلوب لمواجهة هذا المرض ، وتعزيز الخدمات البيطرية بالإمدادات الأساسية ، وكذلك إطلاق فرق مراقبة لرصد مواقع ذبح الحيوانات وامتثالها لتوصيات السلامة.

والطبيب الذي فضل عدم ذكر اسمه يضيف لـ “سكاي نيوز عربية” ، أن “هذا المرض في مهده ليس خطيرًا ، لكن ربما إذا انتشر بشكل أسرع سيكون من الصعب السيطرة عليه ومقاومته ، خاصة مع غيابه. من اللقاح اللازم لها ”، مبيناً أن“ الهياكل هي البنية التحتية الطبية في العراق غير جاهزة لمزيد من الضغط ، فبالإضافة إلى المصابين بفيروس كورونا سيكون من الصعب احتواء أي فيروس آخر ، وتلك مصابة به أيضًا “.

وفي السياق ذاته ، أعلنت عدة محافظات عراقية إجراءات متسارعة للوقاية من المرض والحد من انتشاره.

وقال مدير صحة محافظة كركوك نبيل حمدي ان “المحافظة ستطلق حملة للوقاية من الحمى النزفية خاصة بعد ظهور حالات المرض في محافظة ذي قار”.

واكد في تصريح صحفي ان “التحقيق في موضوع الحمى النزفية في كركوك مستمر وسنقوم بعمل ورشة عمل لنشر الوعي والثقافة حول آلية وكيفية انتقال المرض بين ابناء المحافظة” ، مبينا ان واضاف “حتى الان لم تسجل اي حالة في المحافظة”.

40 بالمائة

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية ، يصل معدل الوفيات بسبب الحمى النزفية إلى 40 بالمائة من المصابين.

ينتقل الفيروس عن طريق الدواجن أو الماشية إلى الإنسان ، بينما ينتقل من شخص لآخر بسبب الاتصال المباشر بدم أو إفرازات أو أعضاء أو سوائل الجسم الأخرى للشخص المصاب.

تشمل بعض أنواع الحمى النزفية الفيروسية ؛ حمى الضنك وحمى الإيبولا وحمى لاسا وحمى ماربورغ والحمى الصفراء.

وتجدر الإشارة إلى أنه لا يوجد علاج للحمى النزفية الفيروسية ، ولكن توجد لقاحات لعدد قليل منها ، بينما تظل الوقاية أفضل طريقة لمواجهتها حتى يكتشف العلماء لقاحات إضافية لها.

وسجل العراق رسميا أول حالة وفاة بسبب هذا المرض في 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Instaraby