ادبكتب

من هو ” مؤلف ؟ ” كتاب كليلة ودمنة 

مؤلف كتاب كليلة ودمنة

من المشهور بين الناس أن مؤلف كتاب كليلة ودمنة هو عبد الله بن المقفع ، ولكن الصحيح ، أن مؤلف الكتاب هو الفيلسوف الهندي بيدبا حيث قال العفاسي: لقد أطلق عليهما زعيم براهمة دبي ، ملك الهند ، كليلة ودمنة وقد خلق على أساس حكمة الملك وأنظمته وتخفيف ظلم الناس و قال العفاسي: كتب الفيلسوف الهندي بيدبا رأس كتاب البراهمان للملك الهندي دبي ، كتبه تسمى كليلة ودمنة ، حيث أن قصة كليلة و دمنة تستند إلى الحيوانات والطيور البرية ، ويستخدم اللسان كحماية للأغراض المدنية ، ويشعر باطنه بداخل الطاغية كما أنها تحدد الحكمة وفنها ومزاياها ورؤيتها ؛ لأن هذا تنازل الفيلسوف فخطره مفتوح.

حيث يختلف الباحثون مع أصل هذا الكتاب ، لكن يتفق الكثير من الناس على أن هذا الكتاب يمكن إرجاعه إلى الهند وقد كتب باللغة السنسكريتية في القرن الرابع الميلادي ، ويسمى الفصول الخمسة ، ، هو طبيب كسرى أنوشروان ، الذي ترجمها لاحقًا إلى الفارسية وفقًا لأمر كسرى حيث أضاف إليه فصولاً ، ثم نقله عبد الله بن المقفع (عبد الله بن المقفع) من الفارسية إلى العربية وأضاف محتوى إلى فصوله ويعتبر من أشهر مؤلفات ابن المقفع ، وقد ترجم الكتاب إلى لغات أخرى: العبرية ، والسريانية ، والإثيوبية ، والماليزية والمنغولية واليونانية والعديد من اللغات الأوروبية.

أصل كتاب كليلة ودمنة

من أشهر الكتب على الإطلاق كتاب بعنوان “كليلة ودمنة” من قبل العرب ، وقد حقق أفضل المبيعات منذ ما يقرب من ألفي عام ولا يزال من الممتع قراءته في جميع أنحاء العالم حيث تمت ترجمته 200 مرة على الأقل وإلى 50 لغة مختلفة ، وكان قد قدم بول لوندي بيفلي أصول كليلة ودمنة.

كتاب كليلة ودمنة كتاب قديم يحتوي على العديد من الحكايات ، والذي يكون أبطالها من الحيوانات والطيور ، حيث أن المؤلف يتخذ الحيوانات والطيور كشخصيات رئيسية ، وليس هذا فقط بل يرمزان في الواقع إلى شخصية الإنسان حيث يوجد 15 فصلاً رئيسياً في هذا الكتاب ، تشمل عدة موضوعات مثل: العلاقة بين الحاكم والمحكوم ، والحكمة والوعظ ويحتوي هذا الكتاب على أهداف أخلاقية واصلاحية للمجتمع والسياسة ، وهو كتاب للإرشاد الأخلاقي والإصلاح الاجتماعي والتوجيه السياسي.

كليلة ودمنة شخصيتان في الكتاب ينتميان إلى الذئب وتشمل الأدوار الأخرى الأسد كملك ومعطف الثور خادمه وجميع القصص في هذا الكتاب تتدحرج على ألسنة الغابة والحيوانات وفي كتاب كليلة ودمنة ، من أشهر القصص: قصة الحمام المحاصر ، وقصة البومة والغراب ، وقصة القرد والسحابة ، والعديد من القصص الأخرى.

يتشابه محتوى القصة و شكلها في مجموعة كليلة ودمنة مع الكتب الأخرى (القصص ذات الأفكار المجردة) المتوفرة في الأدب الهندي ، بما في ذلك مجموعة كليلة ودمنة للقصص الرمزية والأخلاقية عن الطيور والحيوانات حيث يمكن للعصير أن يجلب للمرضى نباتات صحية وخالدة وأخيراً ، علم الأطباء أن هذه “النباتات” هي رموز كتب الحكمة التي يمكن أن تساعد الناس على تحقيق الخلود كما يضعها المسافرون في الخزائن و يجمعونها ومن بين هذه الكتب ، “كليلة ودمنة” ، “جوهر الحكمة والأخلاق” ، ومعظمها تحقيقات من قبل الملك ، وبعض نسخ الكتاب ، بما في ذلك الترجمة العبرية ، مصحوبة بصور.

مترجم كتاب كليلة ودمنة

عبد الله بن المقفع هو كاتب مشهور في العصر العباسي وهو الذي قام بترجمة كتاب كليلة و دمنة والذي يعتبر من اشهر كتب عبد الله بن المقفع ، وكان قد عمل ذات مرة في مدرسة عيسى بن علي التي نشأت في بلاد فارس ، وكان يؤمن بدين المجوس ، ولكن تحت سيطرة عيسى بنيي إسلام علي و هو عم الجزار وعم منصور ، الخليفة الأول لبني عباس ومن الجدير بالذكر أن ابن مكفى كان أول من أدخل اللغة الفارسية إلى الحكمة العربية والمنطق اليوناني والأخلاق وعلم الاجتماع ، وكان أول من تعريب وكتب الناس ، وبفضل كتاباته تطور ومستوى فناني و لقد تم رفع النثر العربي إلى أعلى المستويات.

وكان قد كتب الفيلسوف الهندي بيدبا كتاب كليلة ودمنة باللغة الهندية السنسكريتية ، وقبل أن يُترجم إلى العربية كان يُدعى (Pengah Tantra) ، أي خمسة كتب من أربعة عشر فصلاً ولما ظهر الكتاب أعجب به العرب ، ومنهم من نقله من الفارسية ، ومنهم عبد الله بن هلال الأحوازي (عبد الله بن هلال الأحوازي) ، ونقله الأخير إلى يحيى البرامكي في خلافة المهدي ، لكن الترجمة عارضها سهل بن هارون ، كما نظمه كثير من الشعراء منهم أبو صح بدر بن نوبخت وأبان بن عبد الحميد راحش وعلي بن داود رع سيد ، ففقدت كل هذه الأنظمة إلا نظام أبان أطلق عليها اسم “نتيجة الذكاء في نظام كليلة ودمنة” وطبعها ، كتبها ابن ماماتي المصري المتوفى عام 606 هـ.

من هو عبدالله بن المقفع

كان اسمه في الأصل روزبه بن داذويه ، وهو فارسي ومجوس في عالم الدين ثم سُمي ابن المقفع ، وأبو محمد عبد الله ، وأبو محمد عبد الله ولد عام 106/724 م كاتب على الأريكة) حيث رأى فيه علامات المعرفة ، وحماسته لتعليمه ، وحماسته لتعليمه ، وكان يطمح إلى تعليمه العربية التي كانت لغة العلم والأدب في ذلك الوقت.

عبد الله بن المقفع كان أحد أئمة الكتاب المسلمين القدماء ، وأول من ترجم الكتب المنطقية في الإسلام ، عاش في عميد وعبدة في عهد الأسرة السريلانكية “كليلة ودمنة” وهي من أشهر الأعمال ، الخاصة به وأشهرها ، كبر ابن المقفع ، وأصبح أكثر قوة ، وبدأ العمل ككاتب في بعض مجموعات المحافظ ، مثل “يزيد بن عمر بن هبيرة” لكرمان وشقيق البصرة “داود” وهو كاتب في مكتب علي بن عيسى ، حيث التقى “علي بن عيسى” ، حيث التقى بأبي جاه ، عم الخلافة العباسية أبو جعفر المنصور ، واعتنق ابن المقفع الإسلام بنفسه ، عندما دعا وشقيقه “سليمان بن علي” البصرة ، عندما شهد أمير البحرين وعمان ، ابن المكافة ، الخلاف الذي حدث مع الأمويين لما يحيط به من مخاطر ومؤامرات.

والجدير بالذكر أن انتقال ابن المقفع إلى مدينة البصرة أفادته كثيرًا حيث أن هناك تعرف على أهل الحديث والشريعة والشعر واللغة والأدب والبلاغة ، وهذا ما جعله يحيط باللغة العربية ، ورغم كونه فارسيًا إلا أنه لا يزال يفهم أسرار اللغة العربية وطرقها حيث يعبر عن الإعجاب والكتابة والتقليد وعلى الرغم من أن ابن المقفع لم يعيش حياة طويلة فقد قُتل في الثلاثينيات من عمره إلا أن تأثيره مهم في تاريخ الأدب الإسلامي والترجمة حيث يتفق المؤرخون على أن قاتله كان محافظ البصرة ، صوفيا بن معاوية محاربي ، الذي أقيل من منصب الخليفة أبو جعفر ، وتولى عمه سليمان بن علي فيما بعد منصب محافظه.[1]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Instaraby