اسلامياتالتاريخ الاسلامي

معركة ماكتان أشهر المعارك في التاريخ الإسلامي

معركة ماكتان واحدة من أهم المعارك الكبرى التي حفظها التاريخ الإسلامي ، و قد دارت هذه المعركة بين الفلبينيين المسلمين و الأسبان النصارى ، و قد شهدت العديد من التفاصيل .

الإسلام في الفلبين
كانت من أهم الجزر التي وصل لها الإسلام قديما عن طريق التجارة هي جزر الفلبين ، تلك التي أسموها المسلمين جزر المهراج ، تلك الدولة التي تضم أرخبيل كبير يتكون من أكثر من سبعة آلاف جزيرة ، تلك التي تمتلئ بالثروات الطبيعية ، و قد بدأ الإسلام في الفلبين تقريبا منذ القرن الثالث الهجري ، و انتشر هناك ابان القرن الخامس ، و بالفعل تم تشييد أول مسجد في هذه المنطقة في عام 679 هجريا .

الفلبين في مواجهة الصليبيين
– كان اكتشاف هذه المنطقة بعد دخول الإسلام على يد أحد البحارة البرتغال ، و كان ذلك عن طريق رأس الرجاء الصالح ، و كان هذا البحار يدعى فرناندو ماجلان ، و قد شهد هذا الوقت تنافس شديد بين البرتغال و أسبانيا ، حيث كان الأسبان في حالة بحث عن أماكن لثروات طبيعية ، في حين كان البرتغاليين يسيطرون على طرق التجارة في هذه المنطقة .

– في أواخر عام 1519 ميلاديا خرج البحارة ماجلان بصحبة حملة بحرية كبيرة لاستكشاف هذه المنطقة ، حتى استقر على سواحل جزر الفلبين ، و هنا ظن أنه قد وصل إلى جزر الملوك التي تشتهر بالتوابل ، وقتها اكتشف أنه أمام جزيرة أخرى تدعى سانت لازار ، كان أهلها وثنيين ، و هنا قدم لهم ماجلان عرض أن يكون ملكها هو الحاكم على كافة الجزر مقابل اعتناق المسيحية ، و على أن يكون تحت سيطرته .

– بعد ذلك انتقل من هذه الجزيرة إلى جزيرة ماكتان ، تلك التي كان يحكمها سلطان مسلم يدعى لابو لابو ، و عندما علموا الأسبان بإسلام أهل هذه الجزيرة ثارت أحقادهم و بدأوا في إشعال النيران و السرقة و النهب لأهل الجزيرة ، و قرر ملكهم تأديب لابو لابو .

معركة ماكتان
– قام ماجلان في هذا الوقت بعمل خطبة في أهل الجزيرة ، اتسمت طريقته فيها بالاستعلاء الشديد ، لدرجة أنه قال لهم أنه أولى بهذه الحضارة منهم فقط لكونه من الجنس الأبيض ، و هنا رد عليه السلطان لابو لابو بعزة شديدة موضحا أن الدين لله ، و أن الله هو الذي يعبد من كافة البشر مهما اختلفت الوانهم .

– في السابع و العشرين من أبريل من عام 1521 ، توقفت السفن الخاصة بماجلان بالقرب من الشاطئ ، و بدأت في تجهيز الأسلحة و العساكر ، في حين وقف أهالي الجزيرة فقط ببعض الأسلحة البسيطة من رماح من الأخشاب و سيوف قصيرة ، و هنا التقى الجانبين ، و الجدير بالذكر أن المعركة على الرغم من عدم التكافؤ الواضح بين الطرفين ، إلا أنها كانت معركة شديدة الضراوة .

– اتسمت المعركة في البداية بالحذر الشديد ، إلى أن انقض ماجلان على لابو لابو موجها إليه ضربة شديدة ، و لكن لابو لابو تفادى الضربة ليرد عليه بضربة تخترق عنقه ، و ظل الطرفان في نزاع حتى تم قتل ماجلان ، و هنا ارتفعت صيحات الصيادين باسم لابو لابو ، و كان لهذا الأمر وقع شديد الأهمية في نفوس الجيش الأسباني ، و بشكل خاص عندما رفض لابو لابو تسليم جثته لهم ، و قرر دفنه في أرض الجزيرة اعتبارا أن هذا الأمر رمزا لنصرة المسلمين ، و هنا فر الأسطول هاربا و تاركا جثة قائده .

– تركت هذه المعركة أثر سئ جدا في نفوس الأسبان و البرتغال على حد سواء ، و دارت العديد من التفاصيل في بلادهم ، و بعدها قرروا الانتقام و فتك المسلمين في الفلبين ، فأرسلوا العديد من الحملات التنصيرية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Instaraby