ادبقصص

قصة مدينة فاطمة في البرتغال الحقيقية

مدينة فاطمة في البرتغال

فاطمة هي مدينة وأبرشية وسط البرتغال تقع على بعد 142 كيلومترًا (88 ميل) شمال لشبونة، هذه المدينة هي واحدة من أهم المزارات الكاثوليكية في العالم المخصصة للسيدة مريم العذراء حيث يستقبل مزار فاطمة الملايين من الحجاج والسياح من جميع أنحاء العالم.[1]

سبب تسمية مدينة فاطمة في البرتغال بهذا الاسم

تم تسمية مدينة فاطمة على اسم أميرة عربية أندلسية، ووفقًا للروايات التاريخية، تعود القصة إلى القرن الثاني عشر فبعد عدد من المعارك التي حدثت بين الجيش المسيحي والمسلمين، تمكن الجيش المسيحي من غزو البلاد والانتصار على المسلمين، وكان من بين الأسرى أميرة أندلسية تدعى الأميرة فاطمة، كانت مشهورة بجمالها ورقتها بالإضافة إلى ذكائها وثقافتها العالية.

وقع حاكم مدينة أوريم في البرتغال في حب الأميرة فاطمة وتزوجها، دخلت الأميرة فاطمة القصر وعرفت بأخلاقها الحميدة وصفاتها الطبية حتى أصبحت محبوبة من قبل جميع الناس في المدينة، ومع مرور الوقت أصبحت الأراضي الجبلية المجاورة لقصر الأميرة فاطمة معروفة باسمها الإسلامي الحقيقي فاطمة.

ومنذ عام 1917 أصبحت مدينة فاطمة واحدة من أعظم المزارات في العالم نظرًا لتاريخها والأحداث التي شهدتها ذات يوم.[2]

سبب شهرة مدينة فاطمة في البرتغال

تعود شهرة مدينة فاطمة في البرتغال إلى معجزة فاطمة المعروفة أيضًا باسم معجزة الشمس بين مايو وأكتوبر من عام 1917. حيث أبلغ 3 أطفال رعاة هم لوسيا دوس سانتوس (9 سنوات) وأبناء عمها الأصغر جاسينتا مارتو (6 سنوات) وفرانسيسكو مارتو (8 سنوات) عن رؤى لسيدة مضيئة يعتقد أنها مريم العذراء، ظهرت للأطفال في حقول كوفا دي إريا خارج قرية ألجوسترل بالقرب من مدينة فاطمة في البرتغال.

استمرت سيدة الوردية (المعروفة أيضًا باسم السيدة فاطمة) بالظهور في اليوم الثالث عشر من كل شهر عند الظهر تقريبًا لمدة 6 أشهر متتالية (باستثناء شهر أغسطس حيث كان الأطفال محتجزين من قبل الإدارة المحلية) كان آخرها في 13 أكتوبر حيث تأكدت بمعجزة شهدها حوالي 60000 شخص معروفة في العالم الكاثوليكي باسم يوم الشمس.[1]

قصة مدينة فاطمة في البرتغال

بدأت القصة في ربيع عام 1916، حيث أخذ 3 أطفال من آبائهم الأغنام إلى مرعى بالقرب من قرية فاطمة الجبلية، شاهد الأطفال وهم لوسيا وأولاد عمها جاسينتا وفرانسيسكو ضوءً ساطعًا في كهف قريب كما ظهر للأطفال شاب ذو ملابس بيضاء أعطاهم ما أصبح يعرف بصلاة فاطمة.

في العام التالي، في 13 مايو عام 1917، بينما كان الأطفال الثلاثة يرعون القطيع مرة أخرى في حقول كوفا دي إريا على بعد حوالي ميل من منازلهم، ظهرت لهم السيدة العذراء وأخبرتهم أنها ستعاود التجلي في نفس المكان وفي نفس الساعة في اليوم الثالث عشر من كل شهر حتى أكتوبر.

استمرت السيدة في الظهور للأطفال كل شهر بين مايو وأكتوبر برسائل ذات أهمية، وبحسب رواية الطفلة لوسيا، أخبرت السيدة الأطفال 3 أسرار، تعرف بأسرار فاطمة الثلاثة، وحثت السيدة أبناء مدينة فاطمة على دعوة الناس للصلاة والتكفير عن الذنوب وعدم الانشغال بماديات الحياة الزائلة.

توافد الآلاف على مدينة فاطمة وألجوسترل في الأشهر التي تلت هذه الرؤى حيث حظيت هذه الرؤى والتجليات باهتمام الناس بصورة رئيسية.

تستقطب مدينة فاطمة في البرتغال الآن آلاف الحجاج من جميع أنحاء العالم، ولا سيما في أيام الحج في مايو وأكتوبر حيث تنتشر المواكب الكبيرة المثيرة للإعجاب بشكل خاص، وغالبًا ما يقودها الأساقفة.

مصير الأطفال الثلاثة

مات كل من فرانسيسكو وجاسينتا في عمر صغير كما تنبأت السيدة العذراء، حيث توفي فرانسيسكو في سن العاشرة وجاسينتا في سن التاسعة، تم تطويب كل من فرانسيسكو وجاسينتا من قبل البابا فرانسيس في 13 مايو 2017، الذكرى المئوية للرؤية الأولى.

بينما اختارت لوسيا أن تصبح راهبة وأصبحت تدعى الأخت لوسيا، وعاشت لوسيا في دير سانتا كلارا في كويمبرا في البرتغال (تبعد حوالي 53 ميل شمال مدينة فاطمة).

هناك متحف صغير يعرض تفاصيل حياة الأخت لوسيا التي أصبحت كفيفة وصماء ومريضة في سنواتها الأخيرة وتوفيت في عام 2005.[3]

مزار فاطمة في البرتغال

تعتبر مدينة فاطمة واحدة من أكثر الرموز الكاثوليكية احترامًا في العالم، في كل عام يتوافد حوالي 6 ملايين شخص بين حجاج وسياح وزوار، يختار العديد من الناس مدينة فاطمة كوجهة مميزة بحثًا عن الراحة والأمل وأجواء السلام بالإضافة إلى التعرف على الأسرار الأخرى لهذه المدينة.

تطورت فاطمة إلى مدينة في عام 1977 واكتسبت مكانة المدينة بسبب تاريخها الحافل بالأحداث الفريدة، حيث يصفها الكثيرون بأنها أرض المعجزات أو مدينة السلام، ترك عام 1917 بصمة مميزة لا تمحى في تاريخ هذه المدينة البرتغالية ذات الحياة الريفية البسيطة.

تم توسيع مزار فاطمة على مر السنين لتلبية احتياجات الزوار، تحتوي مدينة فاطمة على العديد من المعالم الأثرية وأماكن الصلاة بالإضافة إلى قدر كبير من الرموز التاريخية.

بالإضافة إلى القداس الذي يقام على مدار اليوم، هناك مواكب يومية والكثير من الأماكن التي يمكن زيارتها في مزار فاطمة، مثل:

  • كنيسة ظهور السيدة فاطمة

تم بناء كنيسة في وسط المزار، وهو أول بناء تم تشييده في كوفا دي إريا في مكان ظهور السيدة العذراء، حيث تم تحديد مكان ظهور السيدة العذراء بواسطة عمود رخامي وضع عليه تمثال السيدة العذراء، يجتمع في هذا المكان ما يقارب 4 ملايين شخص يزور الكنيسة كل عام، وخلف هذه الكنيسة مباشرًة تقع الشجرة التي جلس تحتها الأطفال والحجاج الأوائل وهم ينتظرون ظهور السيدة العذراء في يوم 13 أكتوبر عام 1917.

  • كنيسة سيدة الوردية

تعتبر كنيسة سيدة الوردية من أهم المعالم في مزار فاطمة، حيث تم تشييد هذه الكنيسة على الطراز الباروكي النهضوي، وهي تتميز بالنوافذ الزجاجية الملونة التي تصور أحداث التجليات، يوجد 14 مذبحًا جانبيًا داخل الكنيسة ممثل في البرونز والنقوش البارزة، وتضم الكنيسة مقابر القديسين فرانسيسكو وجاسينتا والأخت لوسيا بعد وفاتها في عام 2005.

  • كنيسة الثالوث المقدس

تم تشييد هذه الكنيسة عام 2007، وهي تقع على الجانب الآخر من كنيسة سيدة الوردية وتحتوي على 5 أماكن للصلاة والعديد من أماكن العبادة للمساعدة في استيعاب ملايين الأشخاص الذين يزورون مزار فاطمة كل عام، وفي الوقت الحاضر، تعتبر هذه الكنيسة رابع أكبر معبد كاثوليكي في العالم تتسع لأكثر من 8000 شخص.

  • بيت السيدة العذراء

يقع مبنى السيدة العذراء بالقرب من كنيسة فاطمة ويستخدم لاستقبال المرضى أثناء موسم الحج ويستخدم أيضًا لإقامة الزوار.

  • ألجوسترل قرية الرعاة الثلاثة

بالقرب من المزار (حوالي 3 كيلومترات) توجد قرية ألجوسترل موطن الأطفال لوسيا وفرانسيسكو وجاسينتا، بقيت بيوت الأطفال في منطقة ألجوسترل تمامًا كما كانت في عالم 1917، حيث ما زالت تحتفظ بأغراض الأطفال الشخصية وأثاثهم في أوقات وفاتهم. يمكن أيضًا رؤية بعض أقارب الأطفال في القرية، وفي الجوار في فالينهوس يوجد المنزل الذي عاشت فيه لوسيا حتى عمر 14.[4]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Instaraby