ادبقصص

قصة قصيرة عن الصدق للأطفال بالانجليزي

قصة عن الصدق قصيرة بالانجليزي

One day Sami and his sister Marie went to visit their grandparents on the farm. Sami grabbed a slingshot to play with in the woods, but he could never hit it, then went back to the farm to eat, and then went out to play again, and then saw his grandmother’s pet duck.

Knowing that he could not shoot properly, he let the slingshot fly towards the duck, but this time he hit it in the head and killed it. Sami grieved greatly, and hid the duck’s carcass in the woods, but Mary could see what had happened from the window but she did not tell him anything, and the next day Grandma asked Mary to wash the dishes, but Mary said, “But Grandma, Sami told me he would like to do the dishes.”

Then Mary said to Sammy in a low voice, “Do you remember the duck you killed?” Sami is nervous knowing that his sister knows about the duck and if he doesn’t do what she wants she will tell his grandmother what happened, so Sami complies with her and washes the dishes.

After some time the grandfather asked if the children liked to go fishing, but the grandmother said, “I’m sorry I need Mary to help me prepare the food.” Mary smiled and said, “Of course Grandma but Sami told me he wanted to help you.”

Then Mary whispered to Sammy again, “Do you remember the duck you killed?” Sami was silent, and Mary went hunting, while Sami helped his grandmother, and after several days and Mary is exploiting Sami, Sami could not stand it any longer, so he went to his grandmother and told her that he had killed the duck without intending.

Grandma hugged Sami and said to him, “My dear, I know everything, I saw you from the window, but I forgave you because I loved you, while I didn’t tell you until I knew how long you would let Mary use you, and until you knew that if you were honest with me and told me from the start, she wouldn’t be able to Mary did any of this.”

ترجمة قصة عن الصدق قصيرة بالانجليزي

في يوم من الأيام ذهب سامي وأخته ماري لزيارة أجدادهم في المزرعة، امسك سامي مقلاعًا حتى يلعب به في الغابة،  ولكنه لم يكن يستطيع إصابة الهدف به أبدًا، ثم رجع إلى المزرعة لتناول الطعام، وبعدها خرج ليلعب مرة أخرى، ثم رأى بطة جدته الأليفة.

ونظرًا لأنه يعلم بأنه لا يستطيع التصويب بصورة صحيحة، فترك المقلاع يطير باتجاه البطة ولكنه في هذه المرة أصابها في رأسها وقتلها، حزن سامي كثيرًا، وأخفى جثة البطة في الغابة، ولكن ماري كانت ترى ما حدث من النافذة ولكنها لم تخبره بشيء، وفي اليوم التالي طلبت الجدة من ماري أن تغسل الصحون، ولكن ماري قالت: “لكن جدتي ، سامي أخبرني أنه يود هو أن يغسل الصحون”.

ثم قالت ماري لسامي بصوت منخفض، “هل تتذكر البطة التي قتلتها؟” توتر سامي لمعرفته بأن أخته تعرف أمر البطة وإذا لم يفعل ما تريد فسوف تخبر جدته بما حدث، ولذا طاوعها سامي وغسل الأطباق.

وبعد مرور بعض الوقت سأل الجد عما إذا كان الأطفال يحبون أن يذهبوا إلى الصيد، ولكن الجدة قالت “أنا آسفة فأنا أحتاج ماري حتى تساعدني في تحضير الطعام”، ابتسمت ماري وقالت “بالطبع يا جدتي ولكن سامي أخبرني أنه يريد أن يساعدك”.

ثم همست ماري لسامي مرة أخرى قائلة: “هل تتذكر البطة التي قتلتها؟” فصمت سامي، وذهبت ماري للصيد، أما سامي فساعد جدته، وبعد مرور عدة أيام وماري تقوم باستغلال سامي، لم يتمكن سامي من الصمود أكثر من ذلك، فذهب إلى جدته وأخبرها بأنه قتل البطة دون أن يقصد.

عانقت الجدة سامي وقالت له: “يا عزيزي، أنا أعلم كل شيء، فقد رأيتك من النافذة، ولكن سامحتك لأنني أحبك، بينما لم أخبرك حتى أعلم إلى متى سوف تسمح لماري بالاستفادة منك، وحتى تعلم أنك لو كنت صادق معي وأخبرتني منذ البداية لما استطاعت ماري فعل أيًا من هذا”. [2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Instaraby