ادبقصص

قصة فيلم House Of Gucci

نبذة عن فيلم بيت جوتشي

فيلم House of Gucci هو فيلم إثارة مستوحى من قصة العائلة الأسطورية في مجال الأزياء صاحبة دار الأزياء الإيطالية  الأشهر في العالم Gucci.

يركز الفيلم بالتحديد على قصة باتريسيا ريجياني، التي أتت من عائلة متواضعة لتتزوج من عائلة غوتشي، ثم يبدأ طموحها الجامح في تدمير إرث العائلة وتسبب في دوامة طائشة من الخيانة والانحلال والانتقام وفي النهاية القتل، لتنتهي العائلة الأسطورية في مجال الأزياء نهاية مأساوية.

معلومات عن فيلم بيت جوتشي

  • أبطال الفيلم: ليدي جاجا وآدم درايفر وجاريد ليتو وسلمى حايك ورودني أيرونز وآل باتشينو.
  • القصة: بيكي جونستون.
  • المخرج: ريدلي سكوت.
  • تاريخ الصدور: 19 نوفمبر 2021.

قصة فيلم بيت جوتشي

تبدأ أحداث الفيلم في عام 1978 حيث باتريسيا ريجياني امرأة إيطالية شابة وجذابة تعمل كمديرة مكتب في شركة نقل صغيرة يمتلكها والدها.

ثم تلتقي باتريشيا في إحدى الحفلات  بماوريتسيو (بماريويزو )غوتشي، وهو طالب قانون ووريث 50٪ من أسهم دار أزياء غوتشي من والده رودولفو جوتشي.

تلاحق باتريسيا الطموحة ماوريتسيو الخجول بقوة فتسحره ويقع في حبها، بينما يحذرالوالد رودولفو ابنه ماوريتسيو من أن باتريسيا تسعى وراء ثروته فقط ويخبر ماوريتسيو أنه سوف يحرمه من الميراث إذا تزوج باتريسيا.

لكن ماوريتسيو يختار باتريسيا على علاقته بغوتشي وبالفعل يترك العائلة وحياة الترف والعمل في الشركةويتزوج الشابان وحصل وماوريتسيو على وظيفة في شركة ريجياني للنقل بالشاحنات التي يمتلكها والد باتريشيا ويعيش مع باتريشيا في منزل بسيط.

عندما تحمل باتريشيا ترى في طفلها وسيلة للمصالحة الأسرية وللعودة إلى إمبراطورية جوتشي والتمتع بثروتها، وقد أبلغت  خبر حملها للعائلة واستطاعت التسلل إلى ألدو جوتشي عم زوجها، ويسعد ألدو بهذه الأخبار ويأخذ الزوجين تحت ظله.

كما يعرف ألدو باتريشيا على ابنه غير الذكي باولو الذي يطمح إلى أن يصبح مصممًا داخل بيت أزياء غوتشي على الرغم من افتقاره إلى الموهبة.

وبفضل  العم ألدو ، يتصالح ماوريتسيو مع رودولفو المصاب بمرض عضال قبل وقت قصير من وفاته، فيكتب الأب ماوريتسيو مرة أخرى في وصيته ، لكنه يفشل في التوقيع على وثيقة تنقل أسهم غوتشي إلى الابن قبل وفاته.

تعمل باتريسيا على تزوير توقيع رودولفو ليمنح ماوريتسيو حصة 50٪ في أسهم شركة غوتشي، ثم تبدأ في التخطيط للحصول على حصة أكبر لتصبح مسيطرة على صناعة القرار في شركة جوتشي، وذلك سيتم من خلال الاستحواذ على بعض أسهم ألدو وباولو حيث يمتلك الاثنين 50% من أسهم الشركة.

 كما تشتبك مع ألدو بعد أن علمت أن الشركة تبيع منتجات غوتشي “المقلدة” الرخيصة بشكل سري في السوق السوداء، وفي نفس الوقت بدأت في استشارة الطبيب النفسي جوزيبينا للحصول على إرشادات.

كما تتلاعب بزوجها الذي ليس لديه اهتمام حقيقي يذكر بالشركة، حتى تجعله يقوم بدور أكثر نشاطًا داخل الشركة.

ويقوم باولو بإعطاء باتريشيا على دليل على تهرب والده ألدو من الضرائب في الولايات المتحدة، وفي مقابل يحصل على وعدها بالسماح له بتصميم خط الأزياء الخاص به.

يتم القبض على ألدو من قبل مصلحة الضرائب ويحكم عليه بالسجن لمدة عام ويوم.

وتقوم باتريشيا بالكذب على الشرطة الإيطالية وتخبرهم أن باولو غير مصرح له باستخدام علامة غوتشي التجارية فتقوم الشرطة إيقاف عرض الأزياء الخاص بباولو بالقوة.

 تطلب باتريشيا وماوريتسيو من باولو بيع أسهمه لهما، لكنه يرفض الطلب ويقطع العلاقات بينهما.

تقوم الشرطة بعد ذلك بمهاجمة منزل ماوريتسيو ومحاولة اعتقاله لتزوير توقيع رودولفو.

لكنه يفر مع زوجته إلى سويسرا، حيث يلتقي ماوريتسيو بصديقته القديمة باولا فرانشي.

بعد مشادة بين ماوريتسيو وباتريشيا ، يقرر أنه سئم من تأثير زوجته على نفسه وعلى الشركة بعد أن أدرك أنها تسعى فقط خلف المال، ويأمر زوجته وابنته بالعودة إلى إيطاليا ويبدأ علاقة غرامية مع باولا.

ويسعى ماوريتسيو للحصول على المساعدة من شركة الأسهم إنفستكورب لدعم شركة جوتشي التي تضررت بشدة جراء سوء إدارته، ويخطط للحصول على أسهم الشركة من باولو الذي أصبح يعاني من الفقر.

 يخرج ألدو من السجن ويدرك على الفور ما فعله باولو، وعندما تعرض شركة إنفستكورب شراء حصة ألدو في جوتشي يرفض حتى يكشف ماوريتسيو عن نفسه وأنه وراء تلك الصفقة، وفي النهاية يبيع ألدو نصيبه  ل ماوريتسيو  وهو حزين ثم يقطع علاقته مع ابن أخيه.

بينما تحاول باتريسيا المصالحة مع ماوريتسيو ، لكنه يتجاهلها تمامًا، وفي وقت لاحق ، يطلب منها الطلاق من خلال مساعده دومينيكو دي سول، لكن باتريشيا ترفض

يعين ماوريتسيو المصمم الصاعد توم فورد لتنشيط صورة الشركة من خلال خط أزياء جديد، وبالرغم من أن منتجات فورد التي أنتجها للشركة كانت ناجحة ، لكن ماوريتسيو أساء إدارة الشركة تمامًا لدرجة أن قادة إنفستكورب يشعرون بأنهم مضطرون باستبدله بفورد ودي سول.

و في نهاية المطاف ، تغضب باتريسيا من ماوريتسيو لدرجة أنها تطلب من جوزيبينا مساعدتها في قتله، تقوم جوزيبينا بإيصال باتريشيا ببعض القتلة “من صقلية”.

وبعد أيام قليلة يطلق القتلة النار على ماوريتسيو حتى الموت في وضح النهار خارج منزله.

وتنتهي الإحداث مع كتابة وصف لمصير الشخصيات المتبقية، حيث مات ألدو بسبب سرطان البروستاتا وتوفي باولو في فقر عقب بيع حصته في الشركة لابن عمه.

يتم القبض على باتريشيا ومساعدتها والقتلة ويحكم عليهم بالسجن لفترات طويلة بتهمة قتل ماوريتسيو بينما تستحوذ شركة . إنفستكورب على شركة جوتشي بالكامل، وتتولى إدارتها بنجاح، ليظل بيت أزياء جوتشي واحد من أشهر شركات صناعة الأزياء في العالم حتى اليوم، لكن بدون أن يتبقى فيها أي فرد من عائلة جوتشي.[1]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Instaraby