قصص الافلام

قصة فيلم ذات الرداء الأسود

هذا الفيلم من نوعية أفلام الرعب الأمريكية ، وهذه النوعية من الأفلام مفضلة لدى الكثير من الجمهور وقد صنف هذا الفيلم من أفضل أفلام الرعب ، التي أثارت ضجة واسعة في جميع الأوساط العالمية .

نبذة عن فيلم The Woman in Black
تاريخ الإنتاج : 2012م
إخراج  : جيمس واتكنز
السيناريو : جين جولدمان
بطولة : دانيال رادكليف ، كيران هايندز ، جانيت ماكتير ، ليز وايت .
مدة العرض : 95 دقيقة .

قصة الفيلم :
تدور قصة الفيلم حول ، الشاب آرثر كيبس يعمل لدى إحدى مكاتب المحاماة ، يستدعيه مديرة بالعمل ويطلب منه إتمام مهمة الحصول على أوراق تخص السيدة درابلو داخل منزل إيل مارش ، حتى يتمكن من بيع المنزل ، وإلا سيتم طرده من العمل ، وقد كان آرثر يمر بحالة نفسية سيئة ، إثر وفاة زوجته أثناء ولادة طفله جوزيف ، ويقرر آرثر السفر ويطلب من المربية أن تلحق به إلى القرية بعد يومين ليقضي الصيف مع طفله في الريف .

يصل الشاب آرثر كيبس إلى قرية صغيرة في ريف لندن لبيع منزل آل درابلو في القطار يقابل طبيب البلدة ويدعوه الطبيب لتناول العشاء في منزله ، يصل إلى فندق فيجد أن صاحب الفندق ينظر إليه بريبة بعد أن عرف سبب قدومه .

وفي اليوم التالي يذهب إلى مكتب محامي البلدة ليريه المنزل لكن المحامي يرفض أن يتعاون معه يتوجه للمنزل المراد بيعه ، بينما هو يتفقد المنزل ، يرى سيدة ترتدي ثوبًا أسود ، فيذهب ليراها فلا يجد أحد يرى سيارة بها طفلًا يغرق في الوحل ، يذهب إلى قسم الشرطة للإبلاغ عن الحادث ، فيؤكد له رئيس الشرطة بالمدينة عدم وجود أي سكان في هذه المنطقة .

أثناء تواجده بالقسم يجلب صبيين أختهم الصغيرة ، ويخبرانه أنها شربت حمض هيدروكسيد الصوديوم ، يحاول آرثر مساعدتها دون فائدة وتموت الفتاة ، حين يعود إلى الفندق تطلب منه عاملة الغرف ألا يعود لمنزل آل درابلو مجددًا .

يذهب إلى منزل الطبيب يجد ابنه نيكولاس قد توفى وزوجته اليزابيث تقوم بحركات غريبه أقرب إلى الجنون وتحاول الانتحار ، فيخبره الطبيب أن هذه الحالة أصابتها بعد وفاة ابنها الوحيد .

ADVERTISEMENT3

يحاول آرثر البحث عن شخصًا يساعده ، ولكنه يجد جميع أهل القرية يتربصون به ، ويطلبون رحليه لأنه السبب في موت الفتاة ، لا يستطيع المغادرة حتى يتم مهمته كما أن الطبيب يخبره أن كل ما يقوله أهل القرية مجرد خرافات ، وأن منزل درابلو مجرد منزل قديم مهجور ويقوم الطبيب بتوصيل آرثر إلى المنزل مجددًا .

يتفقد آرثر الأوراق والرسائل الموجودة بالمنزل ومن خلال الرسائل يعرف أن صاحبة المنزل أليس درابلو ، قد أدخلت أختها جانيت همفري إلى مصحة نفسية وقامت بتبني طفلها ، الذي توفي لاحقًا بعد أن غرق في الوحل ، وكانت جانيت في الرسائل تتهم اختها بقتل الطفل حتى أنها لم تقم بدفنه بشكل لائق .

ويستمر آرثر في تفقد المنزل فيجد كتابات على الحائط تقول كان يمكنك إنقاذه ، يشعر آرثر بوجود شخص بالمنزل ، ويرى شبح لسيدة تصرخ ، ويتملكه الرعب ولكنه لا يستطيع مغادرة المنزل ، ويقرر الاستمرار في البحث داخل المنزل فيرى السيدة ذات الثوب الأسود تقوم بالانتحار .

في الصباح يأتي الطبيب ليقله معه إلى منزله ، بعد أن قضى ليلة مرعبة في منزل آل درابلو ، وفي أثناء العودة حكي له الطبيب قصة ابن السيدة درابلو ، الذي غرق في الوحل ولم يستطيع أحد إخراج جثته ، وحينما يصلون للقرية يجد منزل محامي القرية يحترق وابنة المحامي لوسي بداخله ، يحاول الدخول لمساعدتها ولكنه يفشل حيث تقوم الطفلة بإشعال النار بنفسها وهناك يجد السيدة ذات الرداء الأسود .

وحينما يقابل اليزابيث زوجة الطبيب ، وتخبره أن ابنها قد قام بالانتحار ومعه بعض أطفال القرية ، وأن حوادث انتحار الأطفال قد تكررت كثيرا بالقرية ، وأن السيدة ذات الرداء الأسود هي من تجعلهم يقومون بذلك لأنهم أخذوا منها طفلها .

يحاول آرثر أن يرسل برقية لابنه ليمنعه من الوصول للقرية ، لكنه يجد مكتب البريد مغلق فيقرر أن يذهب ويخرج جثة ابن السيدة ذات الرداء الأسود من الوحل ، حتى يقوم بدفنه إلى جوارها بشكل لائق حتى ترتاح ، وبالفعل ينجح في استخراج الجثة ويقوم بدفنها إلى جوار أمه .

في اليوم التالي يصل إبن آرثر إلى محطة القطار مع المربية ، وفجأة يجد آرثر طفله يتوجه ناحية القطار ، يندفع آرثر ناحية ابنه ليموتا سويًا ، وتظل السيدة ذات الرداء الأسود جالسة عند محطة القطار.

شاهد أيضاً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Instaraby