أخــبـــــار

بوتن يأمر قواته بمحاصرة آخر معقل أوكراني وعدم اجتياحه

جاء ذلك بعد أن أبلغ وزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو فلاديمير بوتين ، الخميس ، بأن القوات الروسية سيطرت على مدينة ماريوبول الأوكرانية.

وهنأ بوتين الوزير شويغو على نجاح العملية في ماريوبول ، مشيرًا إلى أنه “لا داعي لاقتحام المنطقة الصناعية في ماريوبول” ، وشدد على أن روسيا “تضمن عدم التعرض للهجوم ومعاملة القوات الأوكرانية التي تغادر منشأة آزوفستال باحترام. بحسب “رويترز”.

وأبلغ شويغو بوتين أن مصنع آزوفستال للصلب المترامي الأطراف حيث تتحصن القوات الأوكرانية “مغلق بأمان” ، مضيفًا أنه تم “تحرير” باقي المدينة ، وهو ما وصفه بوتين بأنه “نجاح”.

على الرغم من أن استمرار سيطرة الأوكرانيين على المصنع يمنع روسيا من إعلان النصر الكامل في ماريوبول ، إلا أن الاستيلاء على المدينة استراتيجي ورمزي.

من جهته ، قال شويغو إنه “لا يزال هناك مقاتلون أوكرانيون في مصنع أزوفستال” ، مضيفًا أن “الوضع في ماريوبول هادئ ويسمح بعودة المدنيين”.

وأكد وزير الدفاع استسلام 1478 مقاتلا أوكرانيا في ماريوبول وإجلاء أكثر من 142 ألف مدني من المدينة.

أظهرت مقاطع الفيديو التي نشرها رواد وسائل التواصل الاجتماعي الدمار الهائل في ماريوبول.

وأصدرت روسيا ، الأربعاء ، إنذارًا جديدًا للمقاتلين الأوكرانيين الذين ما زالوا محتجزين في ماريوبول ، للاستسلام.

قال مستشار رئاسي أوكراني في وقت متأخر يوم الثلاثاء إن روسيا قصفت مصنع آزوفستال للصلب ، المعقل الرئيسي المتبقي في ماريوبول ، بقنابل خارقة للتحصينات.

وقال قائد فيلق مشاة البحرية الأوكرانية في ماريوبول في مقطع فيديو نشره على فيسبوك في وقت مبكر من يوم الأربعاء لإخراجهم “ربما سنواجه أيامنا ، إن لم تكن ساعاتنا الأخيرة”.

قال سيرجي فولينا من اللواء 36 مشاة البحرية المتحصن في مصنع آزوفستال “العدو يفوقنا عددًا بعشرة إلى واحد” ، مضيفًا في مقطع فيديو: “نحن نناشد ونناشد جميع قادة العالم لمساعدتنا” ، و وتابع “نطالبهم باستخدام اجراءات اخراج القوات ونقلنا الى منطقة طرف ثالث.

وأوضحت فولينا أن القوات الروسية “لديها ميزة في الجو والمدفعية والقوات البرية والمعدات والدبابات” ، مشيرة إلى أن القوات الأوكرانية “تدافع عن هدف واحد فقط وهو مصنع أزوفستال حيث يوجد بالإضافة إلى الجيش. هم مدنيون سقطوا ضحايا هذه الحرب “، بحسب” فرانس برس “.

ماريوبول هي موطن للجماعات المسلحة الأوكرانية البعيدة عن الجيش ، والتي تطلق على نفسها اسم كتيبة آزوف فيما يتعلق ببحر آزوف الذي تقع عليه ماريوبول. وتضم هذه الكتيبة متطرفين يمينيين بينهم نازيون جدد ، بحسب تصريحات وزارة الدفاع الروسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Instaraby