أخــبـــــار

الجيش الليبي: وجهنا ضربات موجعة لداعش والتنظيمات الإرهابية

وأوضح المحجوب في حديث لـ “سكاي نيوز عربية” ، الثلاثاء ، أن “التنظيمات المتطرفة في البلاد وحدت صفوفها بعد الضربات القوية التي تعرضت لها” لكن الجيش يتصدى لها.

وفي وقت سابق ، قال الجيش الوطني الليبي ، إن قواته اشتبكت مع مجموعة موالية لتنظيم “داعش” في جنوب البلاد ، فيما تمكنت من ضبط متفجرات كانت بحوزة المسلحين.

أثارت هذه العملية تساؤلات حول ما إذا كان التنظيم الإرهابي قد أعيد تنشيطه بشكل ملحوظ على الأراضي الليبية ، وما هو مطلوب للسيطرة على الوضع.

وأضاف المجوب أن “هذه الضربات المؤلمة للجيش الليبي دفعت التنظيمات الإرهابية إلى تشكيل نوع من التحالف فيما بينها” ، في إشارة إلى جماعات مثل “داعش” و “بوكو حرام” و “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”. .

وأضاف أن بعض الإرهابيين يعملون بشكل فردي في الصحراء ويحاولون إثبات وجودهم بعدة طرق يائسة مثل السيارات المفخخة.

وردا على سؤال حول جنسيات المتطرفين ، أشار محجوب إلى أن هناك ليبيين إلى جانب آخرين من دول إفريقية وعربية ، موضحًا: “هناك أيضًا من جاء من وراء البحر” ، في إشارة إلى أوروبا.

كما تحدث المحجوب عن الدور السلبي الذي لعبته حكومة عبد الحميد الدبيبة ، التي وصفها بـ “حكومة إعادة تدوير الأزمة” ، واصفاً إياها بـ “عقبة مواجهة فوضى الميليشيات وإقامة الدولة”.

وفي وقت سابق ، أكد قائد منطقة سبها العسكرية اللواء فوزي المنصوري ، أن معظم التنظيمات التي تستهدف الجيش في الجنوب لها امتداد في دول الجوار ، مما دعاه للتنسيق مع هذه الدول لمحاصرة المتسللين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Instaraby