أخــبـــــار

البشير يثير جدلا قانونيا بعد جولة له في إحدى المستشفيات

يحاكم البشير وعدد من رفاقه في قضية انقلاب 30 يونيو 1989 ، التي حكمت الإخوان المسلمون السودان بموجبه لمدة ثلاثين عامًا ، قبل أن تطيح بهم ثورة شعبية في أبريل 2019.

إلى جانب موضوع التآمر للانقلاب ، يواجه البشير ورفاقه قضايا أخرى مثل التورط الإجرامي والإرهاب وقتل مئات المتظاهرين المشاركين في التظاهرات خلال فترة حكمهم.

قال أحد أعضاء لائحة الاتهام في قضية مدراء انقلاب 1989 المحامي معز هزرة ، إن البشير متهم في قضايا خطيرة ، لذلك من الغريب ظهوره داخل المسجد دون حراسة مشددة ، مما يدل على وجود التساهل.

واعتبر حضرته أن ظهور البشير متحركًا بشكل طبيعي يؤكد أنه بصحة جيدة وبالتالي يمكنه حضور جلسات المحكمة.

اتهم أطباء حضرة البشير بتلفيق بيانات طبية. وهذا ما أكده البشير نفسه في حديث أجراه معه خلال فترة حكمه ، عندما اعترف بأن وجوده في الخرطوم وقت تنفيذ انقلاب عام 1989 من مقر عمله بإحدى مناطق البلاد كان على أساس منحه إجازة من أحد أطباء المنظمة ، بدعوى كاذبة إصابته ببعض الأمراض التي تطلبت منه السفر إلى الخرطوم في ذلك الوقت.

ويشير حضرة إلى أن منح البشير حرية التنقل داخل المستشفى ينتهك قوانين العقوبات والسجون السودانية ويعطي مؤشرًا قويًا على إمكانية الإفلات من العقاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Instaraby