ادبكتب

اقتباسات و ملخص كتاب ” لا تكن صغيرا “

معلومات سريعة عن ملخص كتاب لا تكن صغيرًا

  • اسم الكتاب : لا تكن صغيرًا .
  • اسم المؤلف : ديفيد جوزيف شوارتز.
  • تاريخ النشر :1/1/2010.
  • عدد الصفحات :302 صفحة.
  • دار النشر : مكتبة جرير للنشر.

نبذة تعريفية عن مؤلف لا تكن صغيرًا

مؤلف كتاب “لا تكن صغيرا” هو الدكتور ديفيد شوارتز، ويعتبر الدكتور ديفيد شوارتز أحد أهم الأساتذة، كما أن لديه كتاب رائع بعنوان “The Magic of Thinking Big” في عام 1959، ومن أهم شروط النجاح في الإدارة والمجالات الأخرى الحصول على مستوى أعلى من التفكير، لأن هذا الأمر سيجعلك تصل إلى مستوى أعلى وترقي بالإنسان ليعيش حياة أفضل من حياته السابقة، وتجعله اكتساب المزيد من الخبرة والسعادة وتحقيق كل الإنجازات وتكوين صداقات أكثر، وكان أستاذاً في جامعة ولاية جورجيا، وأسس شركته الاستشارية الخاصة التي تركز على تنمية المهارات القيادية تسمى “Creative Educational Services Inc”.

نبذة عن محتوى كتاب لا تكن صغيرًا

يدور الكتاب حول البشر مقسمين إلى جزأين مختلفين من الحياة ويظهر ذلك من خلال ما يلي:

النوع الأول منهم يفكر بطريقة تفكير كبيرة أو على مستوى أعلى نسبيًا، ويمكن القول إن معظم الناس يفشلون في التفكير بهذه الطريقة، والنوع الثاني يفكر بطريقة تقليدية بسيطة في التفكير، وهذا النوع أكثر انتشارًا تقريبًا، من الطبيعي أن نفهم أن التفكير وحده لا يساعدنا في الوصول إلى مستوى أعلى كما، لكن الموضوع مختلف تمامًا بمجرد التفكير لن تكون قادرًا على تحقيق أحلامك وأن ما يفعله الإنسان في الحياة هو نتاج تفكيره اليومي وأفعاله تعكس نفسه أمام الآخرين، لذلك عليك أن تضع أفضل صورتك أمام الآخرين حتى لا يظن البعض أنك شخص غير متوازن.

التفكير هو مؤهل أساسي للإنسان، كما عليك أن تؤمن بنفسك وبشخصيتك وتفكيرك حتى يصدقك الآخرون وتعطيك دائمًا صورة أفضل عن نفسك وهذا يزيد من ثقتك بنفسك، وأوضح الكاتب أن إيمانك بنفسك وبقدراتك هو ما يجعلك مصدرًا كبيرًا للثقة بالنفس أمام الآخرين وما يسمح لك بإدراك نفسك، قراءة أفكار الآخرين، مما يجعلك تشعر بالارتياح لأنه يعود إليك تلقائيًا، ويعتبر قراءة أفكار العديد من الناس أسهل بكثير حيث يتم ذلك تلقائيًا، فالعقل مثل المرآة.

اقتباسات من كتاب لا تكن صغيرًا

  • إيمانك بقدرتك على النجاح يجعل الآخرين يضعون ثقتهم بك.
  • ذكرّ نفسك طوال الوقت بأنك أفضل مما تظن.
  • إن من أهم دواعي الفشل أن تبدأ العمل وأنت لا تعتقد أنك ستصيب النجاح.
  • إن ما يهم حقاً ليس مقدار الذكاء الذي تملكه، بل كيفية استخدامك لما تملك من ذكاء.[1]

التفكير التقليدي والتفكير الكبير

معظم الكتاب يتحدث عن أنواع الناس من حيث التفكير حيث ينقسم النّاس إلى نوعان من التفكير، وهما التفكير التقليدي والتفكير الكبير، و هناك من يعتقد ذلك من عنوان الكتاب أو من مدرب تنمية بشرية لسحر التفكير يمكنك تحقيق أحلامك وتحقيق كل أهدافك دون مجهود غير التفكير للأسف هذا الكلام منتشر وهذه المحادثة تعتبر خاطئة ولكن المعنى الحقيقي للتفكير العظيم هو أن لديك هدف عظيم في حياتك، بغض النظر عن الهدف الذي يتم تحقيقه، سواء كنت ستقوم بمشروعك الكبير أو تريد أن تصبح ثريًا أو ما تريد تحقيقه هو هدف كبير يحفزك ويدفعك للعمل عليه والنجاح ، على سبيل المثال إذا يُعرض على شخص ما أن يأخذ خمسمائة دولار بعد عام أو سيأخذ على سبيل المثال مائة ألف دولار بعد عام فماذا سيتقرر هذا العام؟ وهل يجتهد عندما يأخذ مائة ألف دولار أو عندما يأخذ خمسمائة دولار؟ هذا الشخص يحدد لنفسه سعرًا زهيدًا وهدفًا صغيرًا فمن الطبيعي أن يختار مبلغًا بسيطًا وهذا تفكير تقليدي، ومن أمثلة هؤلاء الناس:
إيلون ماسك وقصة نجاحه الكبيرة وأهدافه المستحيلة تحقيقها ومنها حقيقة أنه باع شركته PayPal و eBay وبالمقابل أخذ 180 مليون دولار أمريكي بعد خصم الحصة الضريبية وهذا الرقم كبير جدًا مما يتيح له كل ذلك أي شخص تقليدي يفكر في التفكير التقليدي إذا كانت Elona Maska في مكانه أراد أن يضع نقوده في شيء مضمون ويتخلص من التعب والراحة ومراقبة أموالها كلما ازدادت يومًا بعد يوم.

لكن الكرملين الذين يعتبرون إيلون ماسك بينهم لم يفعلوا شيئًا من هذه الأشياء التقليدية، لأنه رجل كريم ولديه أهداف حلم يريد تحقيقها، وكان من بين أهدافه جعل الطاقة البديلة جزءًا من حياتنا، وإرادة الناس لقيادة السيارات الكهربائية والابتعاد عن إمكانية استخدام النفط لأنه يسبب تلوثًا بيئيًا، ومن الأهداف التي يسعى لتحقيقها هو أن يكون الناس في تستخدم حياتهم الطاقة الشمسية، ومع كل هذا لدى Elon Musk حلم كبير آخر يريد تحقيقه، وهو أن يأتي اليوم الذي يمكن فيه للناس العيش على كوكب المريخ، ويعتبر من أبرز المشاكل الأساسية التي تمنع الناس من التفكير بشكل صحيح ما يلي:

  • الخوف: يعتمد الخوف على إجبارك على التفكير بالطريقة التقليدية، على سبيل المثال محاولة منع الخوف من إنشاء مشروعك الخاص أو تغيير مجالك، أو الهجرة إلى بلد جديد، والتعامل مع الخوف والتغلب عليه، فالكاتب قدم لنا شيئًا مهمًا للغاية وهو العمل، حيث يتغلب على الخوف ومثال ذلك إذا كنت تنوي القيام بشيء جديد في حياتك وكنت تشعر بالخوف، فابدأ فورًا إذا كنت تخشى بدء عملك التجاري أو السفر إلى بلد جديد أو العمل على YouTube، ابدأ العمل بسرعة لأن العمل هو أفضل طريقة للتغلب على الخوف.
  • الظروف التي يسميها المؤلف مرض النطق: حيث يصيب مرض النطق معظم الأشخاص الذين يعتبر تفكيرهم تقليديًا، على سبيل المثال إذا نظرنا إلى أحمد أبو زيد، طالب الهندسة الذي ترك مجال التكنولوجيا وتوجه إلى مجال YouTube فلو كان لدى أحمد أبو زيد تفكير تقليدي، لما انتقل من مجاله الهندسي إلى مجال اليوتيوب، وموانعه على سبيل المثال يوتيوب يمكن أن يغلق أبوابه في أي وقت، ومجال الهندسة مفتوح دائما، أي سبب قد يمنعه من اتخاذ هذه الخطوة الجريئة، لكن أحمد أبو زيد كان يفكر مليا، وذلك لتحقيق أهدافه سواء كانت تلك أهداف داخل ميدانه أو خارجه وهذا ما فعله وذلك لتحقيق حلمه ولا شيء من يحبه ويسعى من أجله.
  • البيئة المحيطة: الناس في بيئتك يؤثرون عليك سلبًا وعلى كل من يحاول متابعة أهدافك، وهناك أشخاص آخرون في بيئتك يؤثرونني إيجابًا ويشجعونك على تحقيق أهدافك وأحلامك، لذا حاول الابتعاد عنهم قدر الإمكان لأنهم قد يخيبون ظنك قبل أن تبدأ في السعي وراء هدفك، وكيف تستفيد منها في بيئة يكون فيها عليك القيام بأمرين قدر الإمكان، وأول شيء هو أنه بدلاً من تقديم المشورة من الأشخاص الناجحين في مجالك، كما يجب عليك حضور المؤتمرات والأنشطة للأشخاص الناجحين في مجالك ومحاولة مقابلة أكثر الأشخاص نجاحًا في مجالك للحصول على أفكار رائعة لهم أنت يساعدونك في أن تصبح رائعًا في مجالك، من حيث المشورة. والثاني هو حضور المؤتمرات والأنشطة، وهذا سيساعدك على التفكير بشكل أكبر.
    الأشياء الصغيرة.[2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Instaraby